annaf

الجزء الاول : هذا انا

كانت المناسبة مواتية للسفر ملء عشقي للتحرر من أعباء المسؤولية … فقد فشلت فشلا ذريعا في كسب المال الكافي لإدارة أسرة ناجحة وعائلة مكونة من 5 أفراد . قمت بمحاولات جادة للرفع من سقف مستوى عيش أسرتي وتعليم أبنائي وكسوتهم واقتناء شقة تليق بمكانتي كشخص مثقف ذي مستوى عال من الثقافة والوعي الضروريين لتكوين صورة واضحة ودقيقة عن كيفية التعامل مع الأحداث اليومية وكيفية كسب رزق حلال بطرق مشروعة يقبلها الضمير ولا تتنافى مع ما كنت تعلمته ايام الدراسة .. حاولت بكل الطرق التوفيق بين ما أراه صائبا وبين ما وجدته في الواقع قدرا مقدرا مفروضا ففشلت في ذلك فشلا ذريعا .. طرقت أبواب الجامعة .. ففتحوا الباب في وجهي .. لكنهم فتحوا بابا بالسرعة نفسها للخروج بخفي حنين ملوما محسورا مدحورا .. دخلت عالم الهامش من أبوابه الواسعة . فعملت واشتغلت في كل المهن لكن لا شيء استجد .. مصاريفي اليومية ترتفع ومداخيلي تنخفض و تتضاءل لتنعدم تماما .. بحثت عن طرق أخرى كالنصب والاحتيال لكن وجدت نفسي غير قادر على الاستمرار ..
في مطعم أكادير بازيلال بشارع مراكش الذي أردت أن يكون مشروعا كبيرا وتوقعت منه أن يغير مستوى عيشي ويلبي أدنى الشروط الضرورية لحياة كريمة سرعان ما نكفأت طموحي و توقف الحمار وسط الطريق .. البلدية رفضت اعطائي رخصة الاستمرار في العمل لمجرد أنني لا أعرف أبجديات منح الرشوة بل ولأنني كمثقف لا يمكنني ذلك .. تم إغلاق المطعم فتراكمت علي الديون .. فبعت كل اثاث المطعم والمقهى لأداء ما بذمتي الذي يناهز المليونين … مجيء صهري لزيارة ابنته قبل الإغلاق بقليل جعلني ارسل معه الأبناء والزوجة إلى تمازيرت .. قلت له : بعد العطلة ساجيء لاصطحابهما .. لكني لم أفعل .. لم أقل لأحد أنني أغرق وساموت وستموت مع إغلاق المقهى كل أمالي في مستقبل مغاير .. قاسم عليك أن تفكر في كيفية تدبير أمورك بطريقة أخرى ! …قاسم عليك أن تنفض عنك غبار كل ما قرأته ! عليك أن ترمي الضمير والأخلاق جانبا ! قاسم عليك أن تكون كا لآخرين تماما .. سر إذا ساروا وتوقف إذا توقفوا .. إصعد إذا صعدوا وانزل إذا نزلوا ” مالك راسك قاسح ؟ ” … نعم ساتغير اذا ذهب المقهى سأفتح مقاهي أخرى .. لي بغا ايربح العام طويل !! ساعيد ترتيب الأولويات بفكرة جديدة ومغامرة مرة بل ومقامرات مرارا .. سافعل الكثير لنفسي … وسارى أن كنت استطعت لعائلتي !!

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .