annaf

إكافيان :المرأة الامازيغية أكثر كفاحا, لم تأخذ بعد نصيبها من أبسط الحقوق

 

“إكافيان” حاورها محمد العثماني

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أولا أنا كطالبة وكأمازيغية منحدرة من منطقة نائية وأقطن بمنطقة حضرية حاليا .

 

أنت كامرأة ماذا يعني لك يوم 8 مارس من كل سنة ؟

أرى على أن 8 مارس هو التفاتة لا بأس بها للمرأة حتى وإن لم تصل بعد للمستوى المطلوب،فالمبتغى هو الاحتفاء بالمرأة المغربية ككل وهي تتمتع بكامل حقوقها.

كيف تنظرين إلى وضعية المرأة المغربية بصفة عامة و الأمازيغية بصفة خاصة داخل المجتمع المغربي ؟

فيما يخص نظرتي للمرأة المغربية ككل فأرى على أنها مناضلة ومكافحة نراها اليوم تنافس الرجل تقريبا في جميع المجالات ووضعيتها تتحسن نوعا ما.

أما ما يخص المرأة الامازيغية, أظن أنها أكثر كفاحا فهي لم تأخذ بعد نصيبها من أبسط الحقوق حتى ولا زالت مهمشة ونرجو مستقبلا أن تكون هناك التفاتة لتسوية وضعيتها .

لماذا في نظرك ,حجم العنف و الاغتصاب تجاه المرأة ,ما زا ل مرتفعا في مجتمعنا ؟

بالنسبة لارتفاع ظاهرتي العنف والاغتصاب, فأنا أرى على أن السبب هو الفهم الخطأ للحرية لدى بعض النساء وأيضا الجهل لدى بعض الرجال.

ما هي رسالتك لكل النساء الامازيغيات بمناسبة اليوم العالمي للمرأة ؟

وأما رسالتي للمرأة الأمازيغية وأنا واحدة منهن, علينا بالنضال والكفاح من أجل أن نقول جميعا لا لهذا التهميش لا لهضم الحقوق نعم لغد أفضل؛حيث تتساوى فيه المرأة والرجل في الحقوق المشروعة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .