annaf

ما وراء تعيين سعد الدين العتماني

شكل تعيين الملك محمد السادس لسعدين العثماني حدثا بارزا ، وخطة للدولة تيمنا بالاملاءات الدولية، ولحسابات استراتيجية، ولفهم مغزى هذا التعيين لابد من التذكير ببعض المواقف التي يمكن استحضارها بشأن تناول موضوع هذا التعيين ،ومن خلالها يمكن فهم مايخطط له المخزن ، من تغيير لجلده من عروبي اسلاموي إلى امازيغي وبحرية المعتقد ،وهو مايستعدي منا في هذا المقال تفسيره والإدلاء ببعض الملاحظات ومنها:
أولا : شخصية سعدالدين العثماني، شخصية لها امتداد مخزني من طينة المختار السوسي، فابوه من الفقهاء الدين كان لهم صيت في المجالس العلمية المخزنية، من تلقين لدروس في الدين والعقيدة ، كما عادة علماء تافراوت المشهورين بعلماء سوس ، استغلهم العروبين بتخريب ماترهم التاريخية لاستخراج الكنوز، وصناعة طلاسم القبول وغيرها من الأشياء التي ارتبطت بأهل سوس في مخيلة العروبين…ولأن سعدالدين العثماني كآن لأبيه وقع في تجميع المريدين بسوس من فقهاء وطلبة بل شكل أرضية خصبة له ..ألا أن إيديولوجية حزبه العدالة والتنمية غيرت ملامح أتباعه فتم اخوجنت عقولهم ، وصاروا اتباعا لخطاب بن كيران الذي فرض قاموسا يتبناه أنصاره في الشارع والمدرسة وفي وساءل النقل وفي منابر المساجد..بل نافس بن كيران شعبية الملك في أكثر من مشهد استدعت إقالته من الحزب …
ثانيا: تعيين سعد الدين العثماني لايمكن فصله عن حسابات اقليمية، فهو ناطق بالامازيغية وهو الذي قال يوما بتحيد كلمة المغرب العربي ، شارك في عدة لقاءات في أنشطة جمعيات أمازيغية ،كما عرف بموقفه من حراك الريف وهو الذي قال يوما ،يجب أن يتمتع الريف بالحكم الداني على غرار الصحراء.. تقلد منصب وزير الخارجية ، وطرد منها بعد أن تبين أن الدور المنوط به لايخدم أجندة المخزن ، خاصة بعد اجتماعه في سفارة الكويت مع رجال أعمال إسلاميين، كماكان كاتب الدولة في الخارجية العمراني يقوم بالتدخل في اختصاصاته إلى درجة أنه اشتكى منه عدة مرات، لينتهي هدا السيناريو بخروجه من الوزارة مرفوع الرأس كما قال بن كيران انداك “خاصو امشي مرفوع الرأس “ليعوضه في هذا الدور الأمين العام لحزب الحمامة مزوار ..
ثالثا:سعد الدين العثماني يمثل طائفة أهل سوس داخل حزب العدالة والتنمية، والتي تم اقصاءها في المناصب،عوض طائفة الفاسيين التي يمتلها بن كيران وطائفة العروبية التي يمتلها الرميد، كما يمثل التوجه الصوفي المعتدل، بخلاف خلايا أتباع المشارقة والإخوان المسلميين بمصر، بل ارتبط اسمه أيضا بالعثمانيين وهو الذي استقبله الرئيس التركي اردوكان بملعقة في فمه لا ندري ما شرب فيها هل عسلا ام ماء معين…كما أشرف هو الآخر على استقبال مماتل لفخامته بمعية رجال الأعمال الأتراك، وإعداد صفقات في التجهيز وغيرها من القطاعات…
مجمل القول ،فإن تعيين العثماني يندرج ضمن خطة المخزن بعد صعود الرئيس الجديد بالولايات المتحدة الأمريكية ترامب ،وسعي الغرب من جهة إلى القضاء على الاسلام المتطرف باستبداله بخصوصيات الشعوب المعتدلة ، وبهدا يسعى المخزن الى توجيه الأنظار إلى العالم على أن مايعانيه الأمازيغ من حصار وتهميش ومنع أحزابها، انماتضليل للرأي العام الدولي، وأن سعد الدين العثماني ناطق بالامازيغية وسيجمع أحزاب التي يقودها ناطقين الأمازيغ، وبهده اللعبة يريد خلق مجموعتين من الأمازيغ، امازيغ السربيس كما يقوم به الآن من إعداد توافق حكومي ،وبين امازيغ يسميهم متطرفون ، يحاصرهم في ممارسة العمل السياسي، وهي خطة فعلها مع اليسار والاسلاميين أيضا. ..فما وراء تعيين سعد الدين العثماني منعطف تاريخي جديد بحسابات و أجندة اقليمية لايمكن فصلها عن المشهد السياسي لماما فرنسا وأيضا للبلوكاج الإسباني ..
بقلم :عمر افضن

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .