annaf

براكا من تشويه اشلحيين

يجب محاربة تلك المغالطة التي تعتمد المعجم العربي لشرح كلمة “اشلحي”.. فذلك اسخف ما يصدقه المناضلين اليوم ان الامازيغ انتظروا حتى جاء العرب ليسمونهم !! هل تصدقون هذا الهرء ؟
العرب في كل مؤلفاتهم التاريخية يستعملون لفظة “بربر” و لن تجد في اي مصدر كلمة شلح او اشلحي بذلك المعنى القدحي.. لو كان الامر صحيحا لوجدنا الامازيغ يطلقون على انفسهم برابرة و ليس اشلحيين هذا لن تجده ابدا !
هذا ما جعل مناضلي ما فوق 2008 يشوهون كلمة و يربطونها بمعجم لغة اجنبية. و هذه المغالطة يجب محاربتها و الحد من نشرها لكونها تسيء لجزء كبير من الامازيغ الذين يستعملون اللفظة يوميا.
عندما يقول احد اشلحي فهو يقصد فرع من فروع الامازيغ و يتحدث بتاشلحيت و ليس العاري من الثياب !! انه اسخف ما يصدقون اليوم
بالنسبة للاكاديميين و الباحثين الامازيغ دائما يستعملونها كما هي دون ربطها باي معجم غير المعجم الامازيغي، فيقولون تاريفيت، تمازيغيت، تاشلحيت.
نحن جميعا امازيغ شمال افريقيا، و اشلحيين هم امازيغ بالضرورة، هكذا ينبغي ان تفهم الامور.

إ : أحمد أيت عثمان

2 تعليقان

  1. لا يوجد في تاريخ الأمازيغ قبيلة أو شعب اسمه “الشلوح” وبما انك تتكلم على مناضلي بعد 2008! اعطيني اي مصدر تاريخي يذكر كلمة شلوح قبل القرن التاسع عشر؟ ثانياً، لا يوجد كلمة في اللغة الأمازيفية فيها حرف الحاء أو العين اصيل فيها، والدليل بسيط جداً وهو حروف تيفيناغ (ليبيكا) الأصلية وليس حروف ايركام التي تم صناعتها في الستينات من الأكاديمية البربرية!

    الخلاصة: شلوح هي كلة عربية، واشلحي هو تمزيغ نحوي لكلمة عربية لا أكثر ولا أقل، ولا يمكن ان تجد كلمة “شلح” في اي لهجة او قاموس امازيغي

    • أحمد أداسكو

      امازيغ سوس و الجنوب الشرقي بمجملهم يسمون انفسهم اشلحيين التي اخذت منها الشلوح بالدارجة. المصادر التاريخية.يذكرها ابن خلدون في كتابه تاريخ البربر حيث يقول ان الشلوح الشالحة تعني الكلمة زغب و.جلد الجمال التي تبنى بها الخيام، متغيرة الحاء حتى اذا كانت دخيلة فلا يعني ابدا ان الكلمة برمتها دخيلة و الا فان احواش كلمة دخيلة و كذلك احيدوس ..
      انه من السخف القول ان قوما اجنبيا جاء و سمانا باسم ما خاصة انه قبيح و تقبلناه هكذا فقط و ننادي به انفسنا . هذا ما نسميه نكح المنطق.
      شكرا على مرورك

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .