annaf
هجمات الرحل بسوس
إتهام السلطة بالصمت و الحياد السلبي ضد هجمات الرحل بسوس

إتهام السلطة بالصمت و الحياد السلبي ضد هجمات الرحل بسوس

أصدرت مجموعة من الاطارات الحقوقية بيان شديد اللهجة, بعد تكرار هجمات الرعاة الرحل بسوس الكبير, على الساكنة و ممتلكاتهم, وامام الاعتداءات الآخير التي شنها الرعاة الرحال على ساكنة ايت علي إقليم تارودانت ادت الى بثر اليد اليسرى للمسمى “الغديش لحسن” واتهمت السلطات بالصمت والحياد السلبي و تدعوا جميع ساكنة سوس انها مستعدة للترافع عن مشاكلهم امام القضاء … وإليكم البيان كما توصلت به جريدة “أناف.نيت”:

 

بيان تنديد و مساندة

موجه الى الرأي العام الوطني و الدولي

على إثر الوقفة الاحتجاجية التي تعتزم جمعية “نكني دوركان” بأيت علي تنظيمها أمام مقر المجلس القروي لجماعة تبيا – قيادة أيت عبد الله دائرة إغرم إقليم تارودانت – احتجاجا على الاعتداء الشنيع الذي تعرض له السيد لغدايش لحسن (64 سنة) أثناء محاولته منع الهجوم الهمجي الذي تعرضت له ممتلكاته من طرف الرعاة الرحل القادمين من الأقاليم الصحراوية، الذين انهالوا عليه بالضرب المبرح مما تسبب له بجروح وكدمات بليغة في شتى أنحاء جسده، وكسر على مستوى كثفه ويده اليسرى، نقل على إثرها إلى المستشفى الإقليمي بتارودانت، حيث تم وصل الكتف بطرف معدني وبثر اليد بعد تماطل متعمد في إسعافه.

يأتي هذا الفعل الإجرامي ضمن سلسلة من الاعتداءات المماثلة التي سبق أن تعرض لها عدد من سكان مناطق سوس أثناء دفاعهم عن ممتلكاتهم في مواجهة هذا النوع من المهاجمين الغوغائيين، أمام التزام السلطات المحلية و الأمنية الصمت والحياد السلبي، وأحيانا التحيز للطرف المعتدي بلغ في بعض الأحيان حد اعتقال ومحاكمة وسجن أصحاب الحق، على غرار ما حدث للمواطن عبد الله وزمة بمنطقة إيلالن أيت بها.

إننا  إذ ندرك أن ما يحدث بالمناطق القروية بسوس وما جاورها من تهميش اقتصادي و تنموي مقابل تجريد مواطنيها من أراضيهم بشتى الطرق و استباحة لحرماتهم، ليس سوى مخططا سياسيا يهدف إلى نشر جو الرعب و الترهيب و الإحباط في نفوس ساكنتها في أفق تهجيرها، و التدمير النهائي لبنيتها الديموغرافية الأمازيغية، بدعم مادي سخي من مشايخ الخليج و البترودولار.

وبناء عليه، نعلن للرأي العام المحلي و الوطني والدولي ما يلي:

  • تضامننا المطلق و اللامشروط مع السيد لحسن لغدايش، وكل المواطنين من ضحايا الاعتداءات الهمج–ية لمافيا الرعي الجائر المحمية بنظام الريع و الفساد.
  • مساندتنا لجمعية “نكني دوركان” بأيت علي في الوقفة الإحتجاجية التي تعتزم تنظيمها ، أمام مقر المجلس القروي لجماعة تبيا قيادة ايت عبد الله إقليم إغرم، و ندعو كل المواطنات و المواطنين و الجمعيات الناشطة بالمنطقة للمشاركة في هذه الوقفة و المساهمة في إنجاحها.
  • استعدادنا التام للتنصيب كطرف مدني أمام القضاء، قصد العمل على إنصاف كل ضحايا الدفاع عن حرمة الإنسان و الأرض.
  • تنديدنا للموقف السلبي و الصامت للسلطات المحلية و الأمنية إزاء استمرار مسلسل السلب و النهب و التهجم على أراضي وحرمات السكان الأصليين ببلادنا.
  • دعوتنا المجتمع الدولي للأخذ بعين الاعتبار للتقارير التي ترفع إليه من طرف الجمعيات و المنظمات الأمازيغية ببلادنا، بغية حماية حقوق السكان الأصليين في أراضيهم وثرواتهم الطبيعية و مورثهم الحضاري و الهوياتي.

الدار البيضاء 01 فبراير 2017

عن التنظيمات الموقعة :

  • تنسيقية جمعيات المجتمع المدني لسوس ماست
  • منظمة إزرفان
  • جمعية سكان جبال العالم – الأطلس الصغير
  • منتدى أكلو لحقوق الإنسان والإعلام
  • جمعية تيليلي ن أودرار الثقافية و الاجتماعية أيت باها

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .