annaf

مسيرة تاواد واكبها الاعلام البديل وغاب الاعلام الرسمي

كما هي العادة التي دأبت عليها حركة تاوادا ن ايمازيغن كل سنة بإحتفالها بدكرى تفسوت ن ايمازيغن خرج الاف من المتضهرين الذين استجابوا لنداء الحركة من اجل تخليد هذه الدكرى وكدى الاحتجاج على الاضاع التي تعيشها الامازيغية في البلاد.

و الملاحظ في مسيرة الاحد هو الغياب التام للاعلام الرسمي أو الحزبي في المسيرة أحد المنظمين صرح لأناف أن هذا الامر معتاد في كل المسيرات المنضمة من طرف الحركة الأمازيغية و الأمازيغ عموما وخصوصا لحركة تاوادا, مقابل الغياب الكلي للإعلام الرسمي المغربي في تغطية مسيرة تاودا ن يمازيغن المنظمة من طرف حركة تاودا هده السنة بالعاصمة الرباط تخليدا للربيع الأمازيغي تحت شعار ” يمازيغن بين وقف الحكرة نهب التروة والميز ضد الأمازيغية ”  حضرت العديد من المواقع الإلكترونية المعروفة في الساحة الإعلامية وخصوصا القريبة للحركة الامازيغية وبعض المنابر الدولية لتغطية المسيرة.

في حن فضل العديد من نشطاء الفيسبوك تغطية الحدث بطريقتهم وبوسائلهم الخاصة في غياب الاعلام الرسمي.

إ: مبارك أركراك

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .