annaf

زيري أوبريك: موازين وبلطجية المخزن

زيري أوبريك

من حظر منكم  السهرة التي أحيتها الفنانة الأمازيغية فاطمة تابعمرانت سيلاحض لا محال أن عدد البلطجية المتواجدين أكثر من الجمهور الراقي والراغب عن الترفيه عن نفسه والإستمتاع بالكشكول الغنائي الذي ستقدمه هاته الفنانة لجمهورها العريض والمتعطش دائما لحضور مثل هده التظاهرات الفنية.

لكن المخزن له رأيه الخاص فلقد تعمد أن يقيم مثل هاته التظاهرات خصوصا الشق المتعلق منها بالفن الأمازيغي في هذه المناطق التي يسود فيها نوع من الحكرة على الجمهور الراقي والتواق للترويح عن نفسه والإستمتاع لمثل هاته الأجواء، لكنه اليوم إستطدم بجدار تملأه هاته الكائنات التي لا همها سوى عرقلة تلك الجماهير وتعكير ميزاجها وذلك بمضايقتها وآستفزازها وهذا بطبيعة الحال يؤدي إلى شجارات بين الطرفين, هذا كله وأعين الأمن غائبة تماما وكأنها تستمتع بمثل هاته المشاهد.

والمشكل العويص أنهم يراقبون فقط تحركات بعض الوجوه المعروفة في الساحة النضالية وكيف سيكون رد فعلهم في هاته التظاهرة ناهيك عن عمليات التفتيش التي يتعرضون لها بآستمرار وكأنهم يحملون داخلهم حقدا لوطنهم، عكس بلطجيتهم فلا يحركون ساكنا تجاه هاته الكائنات التي تجعلك نادما على حضور هاته التظاهرة الفنية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .