annaf

تسليت أونزار : رياح التغيير من الريف قادمة

بقلم : تسليت أونزار

شعب الريف قرر .. إسقاط العسكرة، أليست هده برياح تغيير؟

قد يرى البعض مبالغة في العنوان، لن الواقع  يقول غير ذلك، و ما نتلقفه في الأجواء، هي فعلا رياح تغيير تهب لتعطينا دروسا في منهجية النضال الواعي و المدروس، دروسا في الاتحاد و الاستماتة من أجل تحقيق مطالب مشروعة، و أساسا، هي رياح تغيير في وجه المخزن الذي جعل منطقة الريف مغضوبا عليها و خارج حدود المغرب النافع.

 

لم يعرف المغرب حراكا كالذي يعرفه اليوم والذي اندلعت شرارته مع مقتل شهيد لقمة العيش “محسن فكري” في 28 أكتوبر 2016، والمستمر حتى يومنا وبوثيرة ثابتة و عزيمة صامدة. في تاريخه المعاصر، عرف “أمور ن واكوش” (المغرب) احتجاجات ومسيرات و اعتصامات و كل أنواع الاحتجاجات الشعبية، لكن كالذي نعايشه من مدينة الحسيمة، فهذا فارق لم نعهده من قبل، ولم تضرب له السلطات أي حساب، و لا يسعنا إلا مساندتهم و تحفيزهم على المواصلة بكل سلمية، حتى نيل مطالبهم التي تكفلها لهم المنظومات الدولية و أعراف الإنسانية و المواطنة قبلها.

ما يعطي لحراك الريف تميزا آخر، هو أنه حراك أمازيغي، نعم، أقولها و أشدد عليها، قد أُلامُ و اُتهم بالإقصاء لأن الشعب بجميع أطيافه و تنظيماته انتفض لفاجعة الشهيد “فكري” وهذا صحيح، لكن الكل استكان و تبنى الصمت إلى حين حدث بارز آخر، إلا أن أهل الحسيمة خاصة و الريف عامة، لم يدخلوا بيوتهم و يقفلوا أبوابهم، بل ظلوا في الساحات، ظلوا في الميدان و صوتهم لم يخفت، بل يعلو و يعلو، إلى أن اتهموا بالمبالغة و الانفصال السياسي!. و رغم كل الاتهامات التي لاقوها، لكنهم مستمرون و مدافعون عن لائحة مطالبهم المستمدة من الإيمان بقضيتهم، مطالب لا تتضمن إلا كل ما هو حق طبيعي من أجل عيش كريم و للجميع. لقد صنعوا حراكا من أجل الكل، من أجل التغيير نحو الأفضل، من أجل قول  لا  لكل تنازل و من أجل أن يظلوا في مستوى التاريخ النضالي للمنطقة.

عديدون هم الحاسدون لأبناء الريف و لعزيمتهم الأمازيغية القوية، و كثيرون هم الغيورون، لذلك نرى خرجات من أجل تمييع حراكهم، و من أجل التقليل من حماستهم، خصوصا عندما يتكالب المخزن بأساليبه القمعية المعودة و يُسخر بلطجيته و إعلامه لإثارة الشعب ضدهم و اتهامهم بخلق  الفتنة  و زعزة أمن الدولة!, أساليب باتت معروفة عند كل أنظمة العالم الثالث، و الشعوب التواقة للكرامة خبرتها جيدا، و أمازيغ الريف بدورهم خبروا هذه المصيدة، و لم تنزلق أقدامهم فيها، و ذلك بفضل وعيهم و بفضل مُحَمس الجماهير الشاب  “ناصر الزفزافي” ، الذي استطاع بخطابه البسيط و القريب من فهم مواطن الشارع و من كل الفئات العمرية، أن يستقر في عقول و قلوب كل المكتوين بنار التهميش و غضب الإقصاء. “ناصر الزفزافي”  بصفاته القيادية، عرف كيف يمدد رقعة الحراك من الحسيمة إلى مدن و قرى مجاورة، حيث يوما عن يوم، تتشكل تنسيقيات جديدة فتتسع الرقعة أكثر و أكثر.

“ناصر الزفزافي” و ساكنة الريف أتوا بريح تغيير لم تكن على البال، و من ينكر ذلك، فهو ظالم، أو جاهل، أو حاقد.

سطر متزعم  الحراك الشاب مع الأهالي نقطة فاصلة في تاريخ  “أمور ن واكوش”  (المغرب)  المعاصر، و رغم أن الإعلام المحلي يشحن الشعب ضده، إلا أن الإعلام البديل و الإعلام الخارجي و النشطاء الحقوقيون و المناضلون الأمازيغ، كل هؤلاء يتابعون المستجدات عن كثب و يوصلون للعالم و باقي الشعب؛ كيف قرر حفدة “عبد الكريم الخطابي” الوقوف بثبات حتى انتزاع حقوقهم كمواطنين وكيف يقولون فعلا  “كفى”  من الحكرة و المذلة.

أبناء الريف بحسهم الأمازيغي، أبانوا عن أخلاق عالية في احتجاجاتهم؛ فمنذ بداية الحراك، لم نسمع عن صراعات أو مواجهات أو اغتصابات بين حشود المتظاهرين، رغم أن الاختلاط لم يُمنع في الساحات، لكن المبادئ جعلتهم يضريون المثل في النضال الأخلاقي و احترام كل من وطأت أقدامه ميدان الحراك. لن ننكر أن هناك زرع للببلطجية في المظاهرات من أجل خلق مواجهات و إثارة الشغب، حتى تجد السلطات الذرائع في استخدام القوة، لكنهم أذكى من أن ينجروا وراء أساليب رخيصة باتت معروفة من الكل.

بسبب نجاح هذا الحراك الصادم لكل من لم يُرد له أن يكون، تتم عسكرة مدينة الحسيمة و جوارها من طرف الآلة البوليسية و تحاصر المنطقة، في محاولات فاشلة لحصر الحراك، و أيضا لعزل أخبار المنطقة عن باقي الوطن، حتى يمل المواطنون و يُنسى الموضوع. لكن ما لم يفهمه المخزن، هو أن الريف جزء من هذه الأرض الأمازيغية، و أن الأمازيغ لا يتخلون عن جزء منهم؛ فإن حوصرت الحسيمة، فهناك أصوان خارجها توصل صوتها و كيف يتم قمع مواطنين عزل احتجوا فقط من أجل تحسين ظروف عيشهم كمواطنين. لم يفهم المخزن أن الشعب ضاق صبرا و أن ضغطه ولد انفجارا و أنه يتحمل عواقب كل ما ستؤول إليه الأمور.

و لمن لم يفهم بعد سبب الحراك الريفي، أقول له بخطاب مبسط؛ أن الأهالي يبتغون العيش بكرامة و حسب، يبتغون ما يسهل العيش اليومي في مجالات التعليم و الصحة و الأمن و البنيات التحتية و الاستثمار من أجل خلق فرص الشغل، و يبتغون رفع صفة  المغضوب عليهم  التي الصقها بهم الملك الراحل الحسن الثاني سنة 1959، إثر انتفاضة الريف و التي كانت مجزرة من الدماء، حيث خلفت ما يقارب 8000 قتيلا. منذ ذلك العهد صارت المنطقة منسية و لم يزرها العاهل الراحل أبدا. لن أدخل في تفاصيل هذا التاريخ، و لكن سأقول أن هذا التهميش و الظلم و التمييز بين الشعب الواحد، كبُر خلاله و معه أجيال عديدة، توارثت مرارة الحكرة و الحقد مع السؤال : لماذا نحن؟؟ … لهذه الأسباب لن يتراجع حراك الريف، لهذه الأسباب لن تخبو أصوات الريف، هي معركة من أجل الحرية و الكرامة، و معركة من أجل الأرض و الهوية.

حاولتُ فيما تقدم، بشكل بسيط و بغيرة المواطنة، أن أوضح باختصارلكل من يتكلم بسلبية عن لائحة مطالب الريف؛ أن الريف منا وفينا، و يصعب فهم عقلية الريفي ما لم يُستوعب تاريخ المنطقة، التاريخ الذي كتبه الموضوعيون، لا ذاك الذي يخدرون به عقولنا في المناهج الدراسية.

كل “أمور ن واكوش”  (المغرب) له الحق في العيش بكرامة و تحت ظل مواطَنة كاملة، و أكيدة من أنك أنت الذي تتحامل على هذا الحراك، أكيدة أنك في قرارة نفسك، تلعن حظك من الحياة و تلعن المغرب الذي يميزك عن أبناء الذوات، و تلعن اليوم الذي حملوك فيه جنسية هذا البلد، و تتمنى لو كانت لك الشجاعة حتى تصرخ بملئ فاك : كفى!، لكن الفرق أن الرجال فقط من يقولونها جهرا، و يكفيني منه فرق.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .