annaf

العثماني يطالب بإقالة وزير الأوقاف و اعتدار للشعب المغربي

في تصريح مثير للجدل صرح الناشط الحقوقي الامازيغي محمد العثماني ان الدولة المغربية أصبحت تلعب بالنار باستعمالها للمنابر الدينية لخلق الفتن وتمرير خطابات معينة وتصفيات حسابات ضد نشطاء الحراك الشعبي بالريف، وطالب محمد العثماني بمحاسبة المسؤولين على هذه التجاوزات على رائسهم وزير الأوقاف وشؤون الدينية الذي يجب إقالته فورا, وإعادة النضر في تركيبة ودور المجلس العلمي الذي ما زال يسير بعقلية قرون مضت.

مضيفا أن على المجلس العلمي الاعلى الاعتدار للشعب المغربي على هذا الاستغلال و الانحراف الذي تنهجه هذه المنابر التي اصبحت تستغل في غير غرضها الاصلي.

مشددا على أن من حق من تهجم عليهم الامة أن تعطى لهم الفرصة للدفاع على أنفسهم في نفس المنبر.

يذكر أن العديد من المساجد قد اختارت أن تهاجم على الحراك الشعبي في الريف الذي يطالب بحقوق اقتصادية واجتماعية وثقافية ورفع التهميش على المنطقة.

وسنتنكر العديد من النشطاء دوافع الأمة من الهجوم على الحراك الشعبي خصوصا في هذه المرحلة بالضبط حيث ثم اتهام النشطاء بخلق الفتن و السعي إلى التفرقة.

وبدره صرح لاناف الناشط الامازيغي محمد اراهوش ان الأوان قد حان لتحيد المساجد عن الصراع السياسي و التجاذب الفكري في المجتمع، دون تكفير او تخوين المخالفين، و ان على المجلس العلمي ان يهتم بالجانب التعبدي و ترشيد المسلمين عوض خلق صراع بين أبناء الشعب المغربي. و حمل المسؤولية للدولة في ما ستؤول إليها الأوضاع في حال ثم سلك هدا  الطريق الخطير.

تعليق واحد

  1. طريقة كاذبو وماكرة في نشر الخبر من أجل الإيحاء للقارئ أن المطالب بالاقالة هو رئيس الحكومة سعد الدين العثماني وهذا ليس من العمل الصحفي النزيه القائم على الوضوح والبيان

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .