annaf

بيان جمعية أفا للثقافة وحقوق الإنسان بخصوص منع الاسم الأمازيغي “ماسين أوباس”

 

 تعرض السيد “الحسن اوباس” والد “ماسين اوباس” صباح اليوم الثلاثاء 25 يوليوز 2017 لسلوك مشين من طرف ضابط الحالة المدنية بالملحقة الادارية المقاطعة رقم 11 المعاريف، بالدارالبيضاء. ويتعلق الأمر بسلوك يكرس مظاهر الميز ضد الأسماء الأمازيغية حيث تم رفض تسجيل الاسم الأمازيغي “ماسين أوباس” ” بدعوى عدم التعرف على معنى الاسم ، وكذا عدم وروده في اللائحة الرسمية للأسماء المقبولة.
هذا ونعتبر في جمعية أفا للثقافة وحقوق الإنسان أن هذا التصرف التمييزي في حق “ماسين” انتهاك جسيم لحقوق الإنسان الأساسية وخاصة الحق في الاسم وفي الشخصية القانونية.
وإذ نعبر عن تنديدنا الشديد بهذا السلوك التمييزي الغريب الذي ينتمي لسنوات الرصاص وزمن الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان غير المأسوف عليها، فإننا:
1- نهنئ عائلة السيد أوباس على المولود الجديد ونتمنى له موفور الصحة ومستقبلا زاهرا في وطن متعدد يقطع مع التصرفات غير القانونية ذات البعد التمييزي.
2- ندعو ضابط الحالة المدنية إلى تسجيل الاسم الأمازيغي “ماسين أوباس” فورا عملا بالقوانين الجاري بها العمل واعتبارا لوجود هذا الاسم في مختلف ربوع البلاد منذ سنوات.
3- نعتبر رفض تسجيل الأسماء الأمازيغية، مظهرا من مظاهر الميز بين المواطنين على أساس أسمائهم الشخصية، وهذا مس بحقوقهم الأساسية وضرب لكافة شعارات المرحلة الموسومة بالانفراج الحقوقي والقطع مع الانتهاكات الممنهجة والجسيمة لحقوق الإنسان.
4- نطالب بتحيين شامل للترسانة القانونية الوطنية وتنقيحها من كافة مظاهر التمييز كمنع الأسماء الأمازيغية.
5- نعتبر هذا السلوك التمييزي تشويشا على النقاش الدائر بخصوص القوانين التنظيمية لتفعيل الطابع الرسمي للغة الأمازيغية.

 

جمعية أفا للثقافة وحقوق الإنسان
25-07-2017

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .