annaf

اشتوكة : كارثة …. توزيع مادة الدقيق المدعم الفاسد على الساكنة

تفاجأ العديد من المواطنون بعدد من دواوير جماعة هلالة بعد توصلهم بحصة الدقيق المدعم لشهري نونبر 2017 والموزع يوم الجمعة الماضية 17 نوفبر 2017 بالسوق الأسبوعي إثنين هلالة ، بأن الدقيق الموزع فاسد ورديء وغير صالح للاستهلاك على الاطلاق نتيجة امتزاجه بالديدان ورائحة كريهة بشكل كبير يصعب استهلاكه، وقد احتج المتضررين، بعد إرجاعهم لأكياس الدقيق المدعم لصاحب المحل يوم الاثنين الماضي دون ان يجدون في نفس المحلات من يستقبلهم ، من المكلفون بمهمة التوزيع بنفس الجماعة وهما (ه .ب) من جماعة تسكدلت و (ع.م) من بلدية ايت باها .

حيث استنكروا تكرار توزيع الدقيق المدعم الفاسد أكثر من مرة، مطالبين السلطات الاقليمية إنصافهم وفتح تحقيق في الموضوع حفاظا على صحة وسلامة الساكنة، ويطالبون بوضع حد لتلاعبات الموردين الذين لا يهمهم سوى الربح المادي ولو على حساب صحة المواطنين، وللإشارة فالدقيق الفاسد مصدره من إحدى المطاحن التي لا تتوفر على معايير الجودة المنصوص عليها بالقوانين التنظيمية الجاري بها العمل.

فبعد أن ظل الدقيق المدعم بجماعة هلالة يتعرض لعدة تلاعبات من طرف بعض التجار المستفيدين من الحصص واختلاف أساليب متنوعة للتوزيع يستفيد منها السماسرة دون المواطنين لمدة طويلة، جاء دور المطاحن هي الأخرى التي لا تحترم كناش التحملات المعمول به في هذا الاطار ولا معايير الجودة ولا حتى السلامة الصحية للمواطنين في غياب المراقبة القبلية والبعدية بخصوص نوعية هذا الدقيق الوطني المدعم بالمطاحن.

وفي اتصال لجريدة أناف.نت بالساكنة عبر احد المتضررين فضل عدم الكشف عن اسمه تجنبا للتهديدات والمضايقات التي يتعرض لها اكثر من مرة حسب تعبيره حيث صرح ان الساكنة تطالب السلطات المحلية والمعنيين بالأمر بكشف امام الرآي العام المحلي والوطني عن الكمية المخصصة لجماعة هلالة من الدقيق المدعم مع الكشف عن دفتار التحملات وكل المعطيات المتعلقة بهذه المادة . مع المطالبة بالزيادة عن الحصة المخصصة لهذه المنطقة لضروف الفقر والجفاف المتفشي بالمنطقة مع المطالبة بمقاضات المتورطين في توزيع مادة فاسدة على الساكنة ،
مع فتح تحقيق في الموضوع لكشف الملابسات و التلاعبات التي يعرفها هذا الملف مند مدة …

وإستكر الناشط الحقوقي طاها الحسن و عضو المجلس الوطني لمنظمة ازرفان الحقوقية هذا التعامل اللاخلاقي واللانساني الذي يتعامل به النظام المخزني مع مواطنين الضعفاء بمنطقة أدرار عموما وبالضبط اقليم اشتوكن ايت باها الدائرة الجبلية ويثمل حسب تعبيره في سياسات ممنهجة ومقصودة بغية التهجير القصري للسكان الأصليين و تواطؤ السلطات المحلية مع اللوبيات الفاسدة وذلك بعدم تفعيلها للمساطر القانونية . واورد ان كل ما تعاني منه منطقة ادرار من مشاكل الرعاة الرحال والخنزير البري ونزع الاراضي من طرف المياه والغابات والتلاعبات بالدعم بالاضافة الى اقصاء ثلاميد المنطقة من الاستفادة من برنامج التيسير واقصاء مجموعة من الطلبة من حقهم في المنحة كلها اساليب وسياسات ممنهجة من طرف النظام الحاكم بالمغرب وكل هذه المشاكل طرحت على طاولة السلطات المحليةوالجهوية والوطنية دون اي تدخل او رد الاعتبار . وهجم الناشط الحقوقي الأمازيغي طاها حسن الجمعيات التي تتغني بحماية المستهلك متهما اياهم بالتستر عن الفضائح والملفات المتعلقة باللوبيات الفاسدة مثل مشكل الدقيق الفاسد والموزع على الساكنة والذي تتحمل فيه المطحنة المستفيد من المشروع المسؤولية القانونيةوالاخلاقية .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .